الخيانة

March 9, 2007

بارع أنت فى التخطيط

تعد الخطط بتلقائية بسيطة لحد الإذهال

و ناجحة فى معظم الأحيان

تحسب لكل خطوة حسابها

المكان … الزمان … الكيفية

تتوقع ردود الأفعال بدقة غريبة تحسد عليها

لا تتعجل أبداً

تنتظر اللحظة المناسبة للتدخل

كل الظروف في صالحك

حانت لحظة الحسم

صمت…..

هناك خطأ ما..

لم تتوقع الخيانة أبداً

لم تتوقع أن يخونك من كنت تظنه أوثق حلفاءك

تصاب بصدمه..

يتوقف عقلك عن التفكير..

تريد أن تسأله

يتصاعد غضبك

تريد أن تؤذيه

تريد أن تقتله

و لكن للأسف

لا فائدة فى الإنتحــــــار

Advertisements

قرفان

January 28, 2007


و ماليش نفس أكتب حاجه

This got to END

January 10, 2007

أيدى … أيدى يا باشا و النبى أيدى
أبوس أيدك يا باشا أيدى بتتقطع يا باشا
 فكنى خمس دقايق بس و أربطنى تانى
و النبى ز النبى يا باشا أيدى بتتقطع يا باشا

الكلب الوسخ بيسأل بكل برود مالها .. يا ابن الجزمة يا سافل
يا … عارف أنت متستاهلش الشتيمة خساره فى حثالة زيك.. عشان أنت مش راجل
أدخل على مراتك كده و أفرد صدرك و قولها أنا مش راجل.. سامع يا وسخ يا نص

Technorati Tags: , ,

Yet another day

December 22, 2006

Yet another day with nothing to say.
who said anything about me liking Thermodynamics or Machine design
ppl that not and i mean NOT my game or even something like it..
i’m STUCK for the rest of my life … crap..that’s really depressing .

بلا عنوان

November 21, 2006

العاشرة مساء .. مرت ثلاث ساعات على إستيقاظى من النوم بعد يوم مرهق فى الكلية

أتفقد وصلة الأنترنت لأجدها مفصولة … غالبا (غلاسة ) من صاحبها

أو من الشركة .. تى إى داتا حفظها الله

أفتح التليفزيون لأجد مجموعة من الأفلام التى إما هابطة أو سبق و شاهدتها قبل ذلك

إذا فهو الخروج

أتصل بأصحابى ومعارفى محاولا الوصول إلى أى نوع من النزول و لا فائده

و كلام من نوع … أقعد فى بيتكوا يابنى… ذاكرلك شوية

أتساءل .. هل أنا الشخص الوحيد الذى يملك هذا الكم الهائل من الوقت

ماذا يفعل هؤلاء الناس فى منازلهم … كيف يشغلون وقتهم .. ماذا يفعلون

و لكن أدرك بسرعة ان ذلك عرض من أعراض إدمان الكومبيوتر

أقرر النزول بمفردى

أخرج من البيت و سط إستغراب والدتى التى سمعت فى التليفون فشل جميع مفاوضاتى للخروج

أرفض الركوب و أسير من البيت حتى محطة الرمل

أتفقد الأفلام فى سينما أمير و رويال لأجد انى قد شاهدت معظم الأفلام بالفعل اخرهم (كازينو رويال ) الذى شاهدته بالأمش بمفردى أيضا و ما لم أشاهده لا يستحق المشاهدة

بعد تفقد سينما رويال بشارع فؤاد يقع نظرى على مقهى إنترنت

أدخل على أمل أن اجد شخص ما لأتكلم معه

هل ما أطلبه كثير ؟؟؟

أن أتحدث … أشكو .. أحس كأنى بنى ادم و ليس ألة تتحدث مع وين أمب من عالم الأرواح

فقط لأجد ان الوضع “اونلاين” ليس أفضل من الوضع الفعلى .. فمعظم الأصدقاء الإفتراضيين لا يملكون الوقت أو “الدماغ” للتحدث

أخرج من مقهى الأنترنت و أتوجه للبحر

أسير على الكورنيش حتى فرع عزة فى القلعة

أشترى ايس كريم و أتوجه عائدا…. أجد نفسى أدخل إلى ذلك المقهى مجددا

ينظر إلى العامل بإستغراب فلم يمضى على رحيلى ما يزيد عن ساعة

أكتب هذه الكلمات

أرحل

ربما سأكمل مشى على البحر حتى ينهكنى التعب و أعود لأنام

فقط لأبدأ غدا يوم جديد

تماما مثل اليوم